سبب ظهور أطوار القمر

القمر

القمر جرمٌ سماويٌّ يعدّ من أكبر الأقمار في المجموعة الشمسيّة، حيث يُطلق على قمر الأرض اسم لونا، ويصل قطره إلى ربع قطرالأرض، بينما كتلته تقدر(1\81) كتلة الكرة الأرضيّة، ويعتبر قمر الأرض ثاني أعلى الأقمار كثافةً، ويتميّز القمر بحركته التزامنيّة مع الأرض، حيث يظهر الجزء القريب من الأرض في منطقةٍ بركانيّة مظلمة، وهو أكثر الأجسام لمعاناً في السماء ليلاً بعد الشمس، بالرغم من أنّ سطحه معتمٌ جداً، إلا أنّه يستمد ضوءه من الشمس، ومن صفات القمر تأثير جاذبيّته على الأرض، والتي تؤدي إلى حدوث عملتيّ المد والجزر، بالإضافة إلى أنّ قطره صغيرٌ مقارنةً بالأرض إلا أنّه يبدو بنفس الحجم، وذلك يجعله يغطّي الشمس في ظاهرة الكسوف الكليّ.


للقمر على ثلاث دوراتٍ رئيسيّة، وهي: دورةً سنويّة تظهر من خلال دورانه حول الأرض والشمس، ودورةً شهريّة يدور فيها القمر حول مركز الكتلة، ودورةً شهرية أخرى يدور فيها القمر حول مركز الأرض.


سبب ظهور أطوار القمر

يتغيّر شكل القمر نتيجة دوران القمر حول الأرض، ودورانه حول الشمس، لذلك يظهر القمر في أطوارٍ مختلفة، أي أنّ:

  • القمر لا يتغيّر، فالجزء الذي يُرى منه هو الجزء المضاء، فالقمر لا يضيء من تلقاء نفسه، وإنّما يعكس الضوء الساقط عليه من أشعة الشمس، بالتالي يكون نصف القمر المقابل للشمس مضيئاً، والنصف الآخر يكون مظلماً، ويسمّى الجزء المضاء بالطوْر.
  • الأطوار المتعاقبة للقمر تنتج عن دوران القمر حول الأرض، والتي بدورها تدور حول الشمس أيضاً.


أطوار القمر

يُعرّف طور القمر بشكل القمر الذي يظهر في السماء ليلاً، أو المساحة الجانبيّة المضيئة من السماء، والجهة التي يمكن مشاهدتها من الكرة الأرضيّة، ويتميّز القمر بأطواره الثمانية، وهي:

  • المحاق: هي المرحلة المحصورة بين الشمس والأرض، ولا يُرى القمر في هذه المرحلة؛ لأنّ الجزء المضيء للقمر يكون مقابلاً لجهة الشمس.
  • الهلال الأول: يظهر أقلّ من جزئه النصفيّ مضيئاً من الناحية اليمنى للقمر.
  • التربيع الأول: يُضاء نصفه الأيمن كاملاً.
  • الأحدب الأول: يظهر النصف الأكبر مضيئاً بشكلٍ واضحٍ ومرئيّ من كوكب الأرض.
  • البدر: يكتمل القمر في هذا الطور؛ حيث يصبح كرةً دائريّةً مضيئة وبرّاقة، والفترة الزمنيّة بين طوري المحاق والبدر هي أربعة عشر يوماً، أي ما يعادل نصف الشهر تقريباً، ويبدأ بالتناقص تدريجيّاً ويقلّ الجزء المضيء من القمر.
  • الأحدب الأخير: يظهر الجزء المضاء الكبير من القمر على الجانب الأيسر.
  • التربيع الأخير: تتمّ رؤية نصف القمر المضاء من جهة اليسرى بشكلٍ كاملٍ وواضح.
  • الهلال الأخير: ترؤية نصف القمر المضاء من الجانب الأيسر، ثم يعود بعدها القمر إلى طور المحاق، ولا يستطيع سكان الأرض رؤيته بعدها، وتمتدّ الفترة الزمنية بين المحاق والبدر مدّة أربعة عشر يوماً ونصف اليوم تقريباً، لتعود وتكتمل أطوار القمر بعد فترةٍ زمنيّة قدرها تسعةً وعشرين يوماً تقريباً.


فيديو أطوار القمر

تعرف على أطوار القمر في الفيديو.