أسباب حصى المرارة

حصى المرارة

المرارة هي كيس صغير تحت الكبد، تقوم بتخزين العصارة الصفراويّة التي ينتجها الكبد، ويفرغها في الأمعاء عند تناول الطعام ؛ من أجل هضم الدهون، وتتكون هذه العصارة من الأملاح الصفراويّة والكوليسترول ومواد أخرى، وبسبب زيادة الكالسيوم فيها جراء اختلال في عمل الكبد، وتترسب هذه العصارة في المرارة وتكوّن حصى تختلف في حجمها؛ فمنها صغير كحبة الرمل، ومنها ما هو أكبر من ذلك بكثير، وتظهر الدراسات بأن العديد من الأشخاص حول العالم يعانون من هذه المشكلة، ولكنّهم لا يدركون ذلك بسبب عدم وجود أعراض تدل عليها.


أسباب حصى المرارة

هناك العديد من الأسباب التي تكمن خلف تكوّن حصى المرارة، ومن أهمها:

  • السمنة.
  • تليّف الكبد.
  • فقر الدم الإنحلالي.
  • تناول جرعات عالية من هرمون الأستروجين.
  • بعض الأدوية مثل السيفترياكسون.
  • طبيعة الغذاء.
  • عدم ممارسة الرياضة.
  • كما أنّ هناك فئات معينة معرّضة أكثر من غيرها مثل النساء الحوامل، والأشخاص فوق سن الأربعين، ومرضى السكري من النوع الثاني، والمصابين بالقولون العصبي.


أعراض حصى المرارة

لا تتسبب حصوى المرارة بحدوث أعراض، ولكنْ عندما تتحرك إحدى الحصوات من الكيس إلى القنوات التي تصلها بالبنكرياس، والإثني عشر تتسبب في إغلاقها، وبالتّالي تنحبس العصارة في الكيس، ممّا يتسبب بألم شديد يعرف بالمغص الصفراوي، وهو ألم في يمين البطن، تحت القفص الصدري، بالإضافة إلى شحوب البشرة، واصفرار العين، وارتفاع درجة حرارة الجسم، ويمكن تشخيصها بسهولة من خلال فحص الدم للكشف عن وظائف الكبد، وعمل بعض الصور الأشعة السينيّة، كما يمكن اللجوء إلى الرنين المغناطيسي.


علاج حصى المرارة

عند الكشف عن حصى المرارة تكون قد أغلقت قناة المرارة، وبالتّالي يتم اللجوء إلى الجراحة لإزالة هذه الحصوى، بالإضافة إلى كامل المرارة، ولكن إن تم اكتشاف هذه الحصوة قبل تحركها، فيمكن اتباع بعض العلاجات المنزليّة التي تحول دون تطوّر هذه الحصى وزيادتها، كما أنّ بعضها لديه القدرة على تفتيتها، ومنها:

  • خل التفاح، وذلك بإضافة ملعقة كبيرة منه إلى كوب من الماء وشربه يوميّاً.
  • عصير الليمون، وذلك بتناول عصير ليمونة أو اثنتين في كل صباح، وشرب الماء بعده.
  • الهندباء: توضع ملعقة من جذور عشبة الهندباء، ويضاف إليها كوب من الماء الساخن، وتترك لمدة خمس دقائق، ثم تشرب.
  • النعناع، وذلك بغلي كوب من الماء، ثم إضافة بعض أوراق النعناع الطازجة أو المجففة لها، وشربها.
  • كما وينصح بتغيير نمط الحياة من خلال ممارسة الرياضة، وتخفيض مستوى الكوليسترول في الأطعمة، وتخفيف الوزن.